shutterstock_484117918

تقع ستراتفورد في بلدية نيوهام, لندن, وهي المركز الأول للثقافة والبيع بالتجزئة والترفيه في شرق لندن. إن خطط إعادة البناء في ستراتفورد قبل الألعاب الأوليمبية في 2012، علاوة على الأسعار المعقولة نسبيًا – بالنظر إلى قربها من لندن المركزية – جعلت من هذه المنطقة الاختيار الأمثل للاستثمار في 2010.

كانت مشاريعنا في المنطقة من بين المشاريع التطويرية ذات الأداء الأفضل حتى الآن، إذ حقق مشروع الشقق الأولمبية نموًا في رأس المال بنسبة 37% (الربع الأول في 2010 – الربع الأول في 2012) وبلغ نمو رأس المال في شقق ستراتفورد 63% (الربع الرابع في 2012 – الربع الأول في 2015).

وتعتبر ستراتفورد دراسة حالة ممتازة عن إعادة التطوير، ونستكشف في هذه المدونة كيف تغيرت المنطقة خلال العقد الماضي وماذا يحمل المستقبل.

 

كيف تم تحويل ستراتفورد؟

كانت الألعاب الأولمبية في 2012 عاملًا محفزًا لأحد أكبر مشاريع إعادة البناء في أوروبا، إذ تم تخصيص 12.5 مليار جنيه إسترليني من القطاعين الخاص والعام للاستثمار في ستراتفورد. حرّكت هذه الاستثمارات عجلة مشاريع أكبر، ما أدى إلى تحول المنطقة إلى ما هي عليه اليوم من مشاريع تطوير سكنية عصرية وعمليات تحسين المحطات.

وبسبب قرب ستراتفورد من كناري وارف للتجارة، تتزايد شعبية المنطقة للعمل والمعيشة. وبفضل ما توفره في مجالي الترفيه والبيع بالتجزئة، أصبحت من الأماكن المحبوبة للزيارة في السنوات الأخيرة. ويستفيلد ستراتفورد سيتي، أحد أكبر مراكز التسوق في المملكة المتحدة، ومركز أكواتيكس وفيلوبارك من أكثر الأماكن الجاذبة للزوار في ستراتفورد. وتقع المنطقة على بُعد أقل من 20 دقيقة من لندن المركزية، ما يعني أن الوصول إلى العاصمة غاية في السهولة.

 

ماذا يحمل المستقبل؟

مازالت قصة ستراتفورد في بدايتها، مع الكثير من المشاريع الشيّقة التي تلوح في الأفق. إنترناشونال كوارتر لندن مشروع بقيمة 2.1 مليار جنيه إسترليني يسعى إلى توفير منطقة تجارية مزدهرة تضم بيوتًا، ومرافق للسكان، ومراكز بيع، وفندقًا، وما يقارب 4 ملايين قدم مربعة من مساحات العمل، ما سيوفر حتى 25,000 وظيفة.

أما مشروع إيست بانك، فهو مشروع إبداعي آخر حصل على موافقة التخطيط في مايو 2019. ومن المتوقع أن يجذب هذا المشروع 1.5 مليون زائر إضافي إلى المنطقة سنويًا. سيحتوي هذا المشروع على مبنى جديد خاص بكلية لندن الجامعية، ومسرح رقص من سادلرز ويلز ومساحة خاصة بمتحف في آند إيه، وأستوديو موسيقي خاص بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

سيؤدي افتتاح خدمات مسار كروسريل وخط إليزابيث إلى المزيد من التغييرات في محطة ستراتفورد. وستشمل مميزات هذه الإضافات سهولة وصول أكبر وأسطولًا جديدًا من القطارات ليصل قطار مرة كل خمس دقائق، بالإضافة إلى نظام جديد لمعلومات العملاء.

 

أكملت شركة جي.آر.إي. أسيتس مشروعين كبيرين في ستراتفورد: الشقق الأوليمبية وشقق ستراتفورد.