shutterstock_1720701190 - resized

ضريبة الأراضي والعقارات هي التي تقوم بدفعها عند شراء عقار سكني بقيمة معينة في المملكة المتحدة.

عندما أدت جائحة كوفيد-19 إلى تعطيل سوق الإسكان، قدمت حكومة المملكة المتحدة تعليقًا مؤقتًا لضريبة العقارات، وسيستمر هذا التعليق حتى 31 مارس 2021 لتشجيع نشاط السوق. ويعني هذا الحافز أن المشترين لأول مرة لن يحتاجوا إلى دفع الضريبة على العقارات التي تصل قيمتها إلى 500,000 جنيه إسترليني، وأن المستثمرين الذين يمتلكون عقارين أو أكثر، سيدفعون الضريبة بنسبة 3% فقط، أي نصف النسبة الاعتيادية. ووفقًا لتقرير حديث من موقع بروبرتي إنفستور توداي فإن هناك “تزايد في اهتمام المشترين الأجانب في عقارات المملكة المتحدة” تجاوبًا مع هذا الإجراء.

مع اقتراب آخر موعد لتعليق ضريبة العقارات، يحرص المشترون على إتمام عمليات الشراء قبل الموعد. وتوجد الآن حاجة ملحّة بالنسبة إلى المستثمرين الأجانب بسبب الرسوم الإضافية بنسبة 2% التي سيتم تطبيقها عليهم بدءًا من 1 أبريل 2021، فالآن هو الوقت الأمثل للاستثمار. ولمساعدتك على اتخاذ القرار، ندرج أدناه كل ما تحتاج إلى معرفته عن الرسوم الجديدة التي ستدخل حيز التطبيق قريبًا.

ما هي الرسوم الجديدة؟

بدءًا من 1 أبريل 2021، يدرج الإجراء أسعارًا جديدة لضريبة العقارات والأراضي يدفعها مشترو العقارات السكنية الأجانب في المملكة المتحدة. ستكون الأسعار الجديدة أعلى بنسبة 2% من الأسعار المفروضة على سكان المملكة المتحدة وسيتم تطبيقها على كل من عقارات التملك الحر والتأجير.

أعلنت الحكومة لأول مرة عن هذا الإجراء في ميزانيتها لعام 2018، وهي تدرس الموضوع منذ ذلك الحين قبل المصادقة على هذا الإجراء في آخر إعلان من المستشار عن الميزانية. تهدف هذه السياسة للتكلفة الإضافية إلى “المساعدة على جعل أسعار المنازل مناسبة أكثر لمساعدة السكان على امتلاك المنازل وتحسين أوضاعهم الحالية كأصحاب منازل بما يتماشى مع الأهداف العامة المتعلقة بملكية المنازل.” ستدعم الإيرادات الناتجة عن هذه الرسوم الإضافية أوضاع الأشخاص الذين يفتقرون إلى مأوى.

ماذا سيحدث في سوق العقارات بعد 1 أبريل 2021؟

لا شك أن الحاضر هو الوقت الأفضل للاستثمار لتحقيق أكبر استفادة ممكنة من رسوم الضريبة العقارية، لكن سوق عقارات المملكة المتحدة سيبقى جاذبًا للاستثمار بعد تطبيق الرسوم الإضافية في 1 أبريل 2021.

أقر تقرير صادر عن رابطة باي أسوسييشن أن “انخفاض الجنيه الإسترليني ومعدلات الرهن العقاري المنخفضة وقوة سوق عقارات المملكة المتحدة سيعوضان عن هذه الضريبة الإضافية وأكثر.” تعد شركة جي. آر. إي. أسيتس من أكبر مشجعي هذا التوجه، وقد استمرت الشركة في تحقيق الأرباح على رأس المال والحفاظ على الطلب على الإيجار لمستثمرينا. ويؤكد التقرير أيضًا على أن “سوق عقارات المملكة المتحدة حافظ على قوته حتى خلال الاضطرابات الاقتصادية والسياسية”. وهي ظروف مررنا بها جميعًا ولا تقتصر على جائحة كوفيد-19، بل تشمل الأزمة المالية في 2007. ومع وضع هذا في الحسبان، لن يكون هناك ما يمنع المستثمرين الأجانب من الاستثمار في عقارات المملكة المتحدة حتى في ظل زيادة الضريبة العقارية.

كيف يمكن لشركة جي. آر. إي. أسيتس المساعدة؟

توفر شركة جي. آر. إي. أسيتس مجموعة كاملة من الخدمات المخصصة لمجموعات الاستثمار بما يشمل إدارة العقارات والاستشارة القانونية والضريبية، ما يعني أنها ستقدم النصيحة المناسبة إلى المستثمرين الذين يرغبون في توسعة مجموعة استثماراتهم. ويمكن لفريقنا من الخبراء مراجعة التغييرات الدقيقة في قوانين الضرائب وتحديد ما تعنيه التغييرات للاستثمار والعوائد بكل التفاصيل.

لمعرفة المزيد عن ضريبة العقارات وضريبة الدخل وضريبة أرباح رأس المال، اقرأ مدونتنا الحديثة مع مديرنا للإستراتيجية المالية، سايمون أنتونيس:

https://greassets.co.uk/news/stamp-duty-income-tax-and-capital-gains-tax-what-do-they-mean

تقدم شركة جي. آر. إي. أسيتس بيوتًا عالية الجودة على مقربة من خطوط المواصلات في كل من المملكة المتحدة وإسبانيا منذ 2006

12 January 2021 تاريخ