shutterstock_669290950 - resized

تعمل التكنولوجيا الناشئة على تغيير الطريقة التي نعيش بها حياتنا بدءاً من أدوات وسمّاعات الواقع الافتراضي وصولاً إلى الأجهزة التي تعمل بالصوت في المنازل. في جميع أنحاء العالم، تؤثر التكنولوجيا بشكل متزايد على الأفراد حتى خارج منازلهم من خلال تطوير المدن الذكية. وفقًا لتعريف Techopedia، تضم المدينة الذكية “تقنيات المعلومات والاتصالات لتحسين جودة وأداء الخدمات المدنية” من أجل الوصول إلى هدف أكبر وهو “تحسين نوعية المعيشة لسكانها من خلال التكنولوجيا الذكية”.

يفرض العدد المتزايد من السكان ضغوطاً أكبر على المدن للتكيف وتلبية الاحتياجات المستقبلية لسكانها من خلال تطبيق التكنولوجيا الناشئة. تعدّ برشلونة من أولى المدن التي تبنّت تكنولوجيا المدن الذكية واكتسبت شهرة في ريادتها لطريق الابتكارات المدنية.

كما أوضح معهد زيغورات العالمي للتكنولوجيا، ما دفع برشلونة لاعتماد التكنولوجيا والبنية التحتية الجديدة هو تشجيع النمو الاقتصادي وتغيير نمط حياة مواطنيها. كان العامل الرئيسي في نجاح ظهورها كمدينة ذكية هو التعامل مع أصحاب المصلحة المحليين والهيئات العامة، على سبيل المثال الشركات والجامعات، عند إنشاء استراتيجية المدينة الذكية.

نعرض أدناه ثلاث طرق مختلفة تعتمد بها العاصمة الكاتالونية التكنولوجيا الذكية.

 

نظام إضاءة الشوارع بمصابيح LED

بينما يلجأ الناس إلى اختيار مصابيح LED كونها أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة في منازلهم، اعتمدت برشلونة نظام إضاءة قائم على مصابيح LED في جميع أنحاء المدينة. لا يقتصر الأمر على توفير الطاقة وخفض التكاليف فحسب، بل يمكّن لدمج نظام إنترنت لاسلكي WiFi متكامل ومجاني، ويتتبع مجموعة متنوعة من الأمور المختلفة بما في ذلك درجات التلوث والحرارة والناس القريبين منك.

في مقابلة مع فاينانشال تايمز، قال أنطونيو كوندي، رئيس قسم الابتكار في شركة سيسكو في إسبانيا، إن سلطات المدينة في بعض الحالات استخدمت هذه التكنولوجيا لجذب الناس إلى الأحداث والفعاليات المحلية من خلال تعزيز إنارة الشوارع في المناطق التي تحدث فيها هذه الفعاليات.

 

التخلص من النفايات

كانت برشلونة من أوائل من تبنى نظام الحاويات الذكية، التي تستخدم تقنية تفريغ الهواء لتحريك النفايات وتخزينها تحت الأرض. تشمل الفوائد الفورية لهذه التقنية الحد من الروائح الناتجة عن القمامة والتلوث السمعي لمركبات التخلص من النفايات. كما أنّ الكشف عن مستويات النفايات في أجزاء مختلفة من المدينة، يجعل من عملية جمع النفايات أكثر كفاءة لضمان عدم تضييع الموارد والوقت.

 

مواقف السيارات الذكية متعددة الطوابق

على الرغم من أنّ أجهزة الاستشعار الكهرومغناطيسية ليست فعالة دائماً مع أماكن ركن السيارات في الشوارع، فإن مواقف السيارات متعددة الطوابق في برشلونة قد استفادت من التكنولوجيا الذكية. لا تتيح أجهزة الاستشعار مساعدة السائقين في إيجاد الأماكن الخالية فحسب، بل يعزز هذا النظام كذلك إيرادات مواقف السيارات.

 

تمتلك جي. آر. إي. أسيتس مشاريع سكنية كبرى في برشلونة – باك دي رودا وموراليس وبريسيس دياغونال مار.