spanish-end-of-year-report

بفضل الأجواء المشمسة على مدار العام والساحل الخلاب وأسلوب الحياة المريح، ليس من المفاجئ أن تحافظ إسبانيا على مكانتها كوجهة محبوبة للمستثمرين العقاريين والراغبين في شراء بيوت ثانية.

تلقي هذه المدونة نظرة على مختلف الأحداث التي طرأت على سوق العقارات في 2021، وتقدم المدونة أيضًا مختلف التوقعات حول ما يمكن حدوثه خلال مدة 12 شهرًا القادمة.

التعايش مع كوفيد-19

ساعد إلغاء قيود السفر في يونيو على تعزيز توقعات المحللين حول حدوث تغيير في وتيرة تعافي اقتصاد إسبانيا، وبدت المؤشرات جيدة مع تجدد اهتمام المستثمرين من خارج إسبانيا.

وفي الحقيقة، فاق سوق العقارات التوقعات في النصف الأول من السنة، وكانت برشلونة ومدريد وكوستا ديل سول المناطق الرائدة في تعزيز قطاع العقارات. وشهدت هذه المناطق ارتفاع مبيعات العقارات جديدة البناء بأكثر من الربع مقارنة بالسنة السابقة بين يناير ويونيو 2021.

تؤدي المخاوف من متحور أوميكرون مع نهاية السنة إلى تغذية حالة الحيرة مع بداية السنة الجديدة. ومع ذلك، فإن برنامج توزيع اللقاحات في إسبانيا يسير على نحو جيد، ومع أنه ستتم مراجعة القيود مجددًا في 31 ديسمبر، إلا أن البلد تشهد بشكل عام عودة إلى الوضع الطبيعي مع مستوى من الاهتمام والطلب على العقارات في إسبانيا، بما يشمل المستثمرين في بيوت ثانية في ظل غياب أي مؤشرات بالتراجع في 2022.

على مشارف تغييرات في الضرائب

 تدرس الحكومة الإسبانية قانونًا جديدًا لمعالجة المخاوف من ارتفاع تكاليف الإيجار وأسعار العقارات في سوق الإسكان. ومن المتوقع أن يصبح مشروع القانون هذا قانونًا معتمدًا خلال 2022، وسيمنع بيع الإسكان الاجتماعي لصناديق الاستثمار، بالإضافة إلى إجراءات إضافية للحد من ارتفاع أسعار الإيجار ولتحسين  القدرة على تحمل التكاليف.

سيتم تطبيق استثناء على الملّاك الكبار لوضع حد أقصى للإيجارات في المناطق التي ارتفع فيها الإيجار على نحو يفوق معدل التضخم بشكل كبير. وسيتم تقديم حوافز ضريبية لتخفيض تكاليف الإيجار مع فرض عقوبات لتقليل الشواغر.

سيتم أيضًا تقديم سلسلة من الإجراءات بدءًا من يناير لمكافحة الاحتيال الضريبي بتقديم طريقة حساب جديدة يتم تطبيقها على كل المعاملات العقارية. وفي حين أن هذه التغييرات ستزيد من التكاليف، من المتوقع أن تؤثر في العقارات الأقدم بدل الجديدة، ما سيجعل العقارات الجديدة أكثر جاذبية للمستثمرين.

مازلت إسبانيا وجهةً للاستثمار

 تبقى العقارات عالية الجودة مع شرفات ومصاطب على أطراف المدينة مع مرافق مشتركة كأحواض السباحة محط اهتمام مشتري المنازل الإسبانيين ومشتري المنازل الثانية والمستثمرين خارج إسبانيا.

يساعد هذا الطلب على إبقاء قيمة العقارات على مستوياتها العالية، فبرشلونة من المدن التي تنقصها الشقق بغرفة نوم واحدة أو غرفتي نوم بسبب وصول المعاملات العقارية إلى أعلى مستوى في الدولة منذ 2008، وذلك في النصف الأول من 2021.

تعتبر التوقعات الاقتصادية لإسبانيا إيجابية أيضًا، إذ يتوقع بنك إسبانيا زيادة بنسبة 5-7% في إجمالي الناتج المحلي لعام 2022. ويتزامن ذلك مع زيادة اهتمام المشترين من الخارج مع التوجهات نحو العمل الهجين والعمل عن بُعد كأحدث مؤثر في أسلوب الحياة لشراء العقارات في إسبانيا.

تقدم شركة جي. آر. إي. أسيتس بيوتًا عالية الجودة على مقربة من خطوط المواصلات في كل من المملكة المتحدة وإسبانيا منذ 2006.

16 December 2021 تاريخ