shutterstock_726740590 - resized

بالتعاون مع مسّاحي كاكستون القانونيين، أطلق مجلس بلدة آشفورد تقرير سوق العقارات في آشفورد 2019/2020. يقدم التقرير تحليلًا مفصلًا لأسواق المكاتب والصناعة والبيع بالتجزئة والترفيه والسياحة والعقارات السكنية في البلدة.

وبما أن استثمارات جي. آر. إي. أسيتس بدأت في 2017، فإن الشركة من أكبر مساندي البلدة، وذلك بفضل قيامها بالتعرف على الفرص التي توفرها آشفورد. سيشمل مشروعنا في آشفورد 246 شقة و26 منزلًا عند اكتماله، وسيوفر مساحة عامة جديدة في المنطقة، ما سيجعله جزءًا هامًا من مشاريع التجديد المحلية. وبناءً على هذه المعطيات، فإن التقرير يقدم هذا المشروع الخاص بشركتنا بصفته أهم المشاريع السكنية المعروضة في التقرير.

أدناه، قمنا بتجميع النتائج الرئيسية من الجزء المتعلق بالعقارات السكنية في تقرير سوق العقارات في آشفورد 2019/20 وما تعنيه هذه المعطيات لمن يفكرون في الاستثمار في المنطقة.

زيادة في متوسط قيمة العقارات السكنية

 استمر سوق العقارات السكنية في آشفورد في النمو، إذ ارتفع متوسط قيمة العقارات السكنية بنسبة 22% خلال السنوات الخمس الماضية. وعندما نأخذ في عين الاعتبار التحديات التي فرضها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وجائحة كوفيد-19، فإن هذه النسبة أمر إيجابي. يشكل الارتفاع المستمر لأسعار المنازل في آشفورد ميزة جاذبة للمستثمرين، وستكون العوائد القوية محل ثقتهم.

أسعار المنازل مناسبة أكثر مقارنة بمتوسط المقاطعة

 مقارنة بمتوسط سعر بيع المنزل بـ350 ألف جنيه إسترليني في مقاطعة كينت، كان متوسط قيمة العقارات السكنية في آشفورد أقل بقليل من 332 ألف جنيه إسترليني في نهاية 2019. تعتبر هذه الأسعار المعقولة نسبيًا من العوامل الجاذبة للسكان وتحافظ على استمرارية الطلب القوي في السوق، خصوصًا من المشترين لأول مرة الذين يستفيدون أيضًا من مشاريع “المساعدة على الشراء” وسرعة التنقل إلى لندن. ويعد انخفاض الأسعار في آشفورد مقارنة بمتوسط المقاطعة بالإضافة إلى الزيادة المستمرة في القيمة من العوامل المشجعة لأي شخص يشتري العقارات في آشفورد.

زيادة صافي المباني السكنية المنجزة

حافظ بناة المنازل في آشفورد على نشاطهم وسط ظروف صعبة في السوق خلال السنة المالية 2018/19، إذ تم الانتهاء من 880 من المساكن، ما يمثل زيادة بنسبة 53% عن الفترة السابقة. بقي 1182 منزلًا إضافيًا قيد الإنشاء، ومنها بعض الشقق والمنازل في ريفرسايد بارك. ومع التحديات المستمرة في توفر المساكن في سوق المملكة المتحدة بشكل عام، فإن الطلب القوي في آشفورد واعد للغاية، بما أن ذلك يعني وجود فرص كبيرة للاستثمار.

تقدم شركة جي. آر. إي. أسيتس مشروعًا سكنيًا بملايين الجنيهات الإسترلينية في آشفورد، ريفرسايد بارك.