uk-rental

لطالما تميز سوق إيجار العقارات في المملكة المتحدة بالمنافسة العالية، وقد تصاعدت المنافسة بعد جائحة كوفيد-19. إذ لم تعد معايير المستأجرين مقتصرة على العقار المناسب في المنطقة المناسبة وبالسعر المناسب فحسب، بل هم يبحثون الآن أيضًا عن مساحة للعمل عن بُعد بسبب تزايد الاعتماد على العمل الهجين.

 نلقي في هذه المدونة نظرة على سوق الإيجار في المملكة المتحدة، بالإضافة إلى تقييم وضعه الآن والتنبؤ بمستوى الأداء في 2022 من حيث العرض ونمو الإيجارت وأداء سوق البناء للإيجار.

عرض عقارات الإيجار

كشف أحدث تقرير صادر عن المعهد الملكي للمساحين القانونيين عن وجود فجوة بين العرض والطلب في الإيجار. فعلى سبيل المثال، “شهد الطلب على الإيجار زيادة شهرية قوية أخرى في نوفمبر، بواقع +48% من المشاركين في الاستطلاع الذين أشاروا إلى ارتفاع” وفي الوقت نفسه “انخفضت تعليمات ملاك العقارات بالبناء بواقع -24% من المشاركين في الاستطلاع”. يبدو أن هذا التوجه سيستمر مع مضينا في عام 2022، ما يوضح ضرورة معالجة النقص في العقارات المؤجرة عالية الجودة ذات الأسعار المعقولة.

 والنتيجة هي وجود نقص في خيارات المستأجرين الحاليين الذين يفكرون في الانتقال، وكذلك للمستأجرين الجدد الذين يدخلون السوق. ومع ذلك، فبالنسبة إلى أصحاب العقارات والمستثمرين الذين يملكون عقارات في مواقع مرغوبة، فإن الطلب على الإيجارات مرتفع، ويقدم عوائد قوية على الاستثمار.

نمو الإيجارات

ذكر موقع زوبلا في نوفمبر 2021 أن نمو الإيجارات في المملكة المتحدة وصل إلى أعلى مستوى منذ 13 عامًا، وتوقع أن يظل هذا النمو قويًا مع ارتفاع بنسبة 4.5% بحلول نهاية 2022. تبرر الشركة العقارية الزيادة بتوضيح أن “نقص العرض مع قوة سوق العمل الذي يُتوقع أن يظل قوياً على الرغم من الوباء، سوف يدعم بدوره الطلب ويحافظ على نمو الإيجار “.

دعمت سافيلز هذه النتائج في تحديث الإسكان في المملكة المتحدة، حيث كشفت أن السلطات المحلية التي شهدت أكبر نمو في الإيجارات كانت ريتشموندشاير (22.9%)، فولكستون وهايث (15.8%) وتورفين (15.4%). ويدل هذا على أن المستثمرين الذين يفكرون في الاستثمار في إيجار العقارات سيستفيدون من التوجه نحو المدن الإقليمية، وهي الاستراتيجية التي طالما دعمناها في جي. آر. إي. أسيتس.

ظهور قطاع البناء للإيجار

يتنامى قطاع البناء للإيجار في المملكة المتحدة باستثمارات تزيد عن 4 مليارات جنيه إسترليني العام الماضي، وقد “اكتمل أكثر من 14,550 مشروع بناء للإيجار في 2021، أي أعلى بنسبة 15% من متوسط ​​2019-21“. وذكرت جمعية باي أسوسييشن مؤخرًا أن الاستثمار في هذا القطاع قد يتضاعف ثلاث مرات في 2022.

يساهم انتقال الأسماء الكبيرة إلى سوق البناء للإيجار في حدوث هذا النمو. فمثلًا، أعلنت مجموعة لويدز المصرفية في يوليو 2021 عن دخولها سوق الإيجارات الخاصة بإطلاق علامتها التجارية سيترا ليفنغ. وكانت الصفقة الأولى بعد الإعلان عن صندوقها هي شراء مبنى سكني في نين وارف في فليتون كيز في بيتربره، وهو أحد مشاريع جي. آر. إي. أسيتس.

يقدم سوق البناء للإيجار فرصة عظيمة للمستثمرين والمطورين لمواجهة تحديات سوق عقارات المملكة المتحدة بزيادة العرض في الإيجار. وتوضح شركة سافيلز مؤكدةً أن “عرض الإيجار الجديد لا يسد فجوة العرض الحالية وهناك مجال كبير للمستثمرين لإتمام مشاريع البناء للتأجير في مختلف المواقع ومستويات الأسعار.”

تقدم شركة جي. آر. إي. أسيتس بيوتًا عالية الجودة على مقربة من خطوط المواصلات في كل من المملكة المتحدة وإسبانيا منذ 2006.

18 January 2022 تاريخ