oxford cambridge arc

تشمل منطقة قوس أوكسفورد-كامبريدج مقاطعات أوكسفورد شاير وباكينغهام شاير ونورث هامبتون شاير وبيدفورد شاير وكامبريدج شاير، وهي منطقة ذات إمكانات اقتصادية كبيرة.

تحوي هذه المنطقة 3.7 مليون نسمة وتدعم أكثر من مليوني وظيفة وتشارك بـ111 مليار جنيه إسترليني في اقتصاد المملكة المتحدة سنويًا، وتسعى الحكومة إلى زيادة أهمية هذه المنطقة، وذلك من خلال عدد من الاستراتيجيات الرئيسية التي تشمل رفع الإنتاجية واستراتيجية صناعة المكان والاتصال، ومن المتوقع أن تصل المنطقة الاستراتيجية إلى كامل إمكاناتها خلال العقود الثلاثة المقبلة.

كان قوس أوكسفورد-كامبريدج من العوامل الكبيرة التي جعلتنا في جي.آر.إي أسيتس نختار الاستثمار في بيتربره في آخر مشاريعنا التطويرية، شقق نين وورف. وفي هذا السياق، وفي هذا السياق، اكتشفنا كيف تعمل هذه العوامل الثلاثة الرئيسية على تعزيز سوق العقارات في المنطقة المحيطة، خصوصًا في بيتربره.

 

الإنتاجية

الإنتاجية عامل أساسي لتحقق هذه المنطقة كامل إمكاناتها الاقتصادية – وهي العامل الذي سيؤدي إلى انخفاض أسعار الوحدات ونمو الأرباح وارتفاع الأجور. إن الإنتاجية أعلى بنسبة 2.55% تقريبًا في القوس مقارنة بالمتوسط في المملكة المتحدة، وهو الأمر الذي يساعد على التصدي لركود النمو الذي ظهر في المملكة المتحدة بعد الانهيار المالي.

لا تقتصر أهمية الإنتاجية الإضافية في قوس أوكسفورد-كامبريدج على جعل المنطقة أكثر جاذبية للأعمال، بل ستجعل المنطقة أيضًا جذابة للعمل بالنسبة إلى السكان. تحتضن المنطقة أفضل

الجامعات على مستوى العالم، وتوجد خطط مستقبلية تسعى إلى جعل جامعة بيتربره “توفر أعدادًا كبيرة من الموظفين الجاهزين للعمل” – ومن المتوقع أن يصل عدد الطلاب الجدد إلى 12,500 طالب بحلول 2030. ومع انتقال أعداد أكبر من السكان إلى المنطقة بهدف العمل، سيزداد الطلب على شراء العقارات وإيجارها، ما يجعل من المنطقة موقعًا جيدًا للمستثمرين في العقارات.

 

صناعة المكان

تسعى الحكومة إلى إنشاء “أماكن ذات قيمة بالنسبة إلى المجتمعات المحلية” من خلال منازل عالية الجودة بأسعار مناسبة. أدت سرعة نمو السكان بصعودها بسرعة من 2.99 مليون في 1991 إلى 3.74 مليون في 2017 وصغر عمر السكان مقارنة بباقي أنحاء المملكة المتحدة وضغوط الأسعار المناسبة في قوس أوكسفورد-كامبريدج إلى زيادة الطلب على هذا النوع من المنازل، وهو الأمر الذي يجذب المطورين والمستثمرين على حد سواء إلى هذه المنطقة.

تسعى جي. آر.إي أسيتس إلى المشاركة من خلال تطوير مشروع نين وورف الذي يوفر 128 من المساكن عالية الجودة والمطلة على نهر نين وورف في بيتربره. سينشئ المشروع تجمعًا سكانيًا جديدًا على ضفة النهر، وسيكون مجاورًا لفندق ووحدات مكتبية ومركز ثقافة وفنون، بالإضافة إلى مكاتب مجلس المدينة التي سيتم نقلها إلى الموقع.

 

الاتصال

من أكبر نقاط القوة في هذه المنطقة قوة شبكتها الرقمية وشبكة الاتصالات الخاصة بها. كانت بعض الأماكن من هذا القوس، مثل بيتربره، من أوائل البلدات والمدن في المملكة المتحدة التي حصلت على إنترنت بتكنولوجيا 5G، والذي يدعم بدوره تطور المدينة ويجعل منها مدينة ذكية. وتربط الطرق والسكة الحديدية السريعة قوس أوكسفورد-كامبريدج بطرق مواصلات سهلة وسريعة إلى لندن والجنوب الشرقي وباقي أنحاء شرق إنجلترا. وستستفيد بيتربره من تعزيزات القطارات، إذ أعلنت شبكة السكك الحديدية عن توفير المزيد من القطارات ذات سرعة أكبر وخدمة أكثر موثوقية.

يجذب هذا المستوى المميز من القدرة على الاتصال أعمالًا هامة إلى المنطقة، ومن المتوقع أن يستمر هذا الأمر، ما يجعل الوقت الحالي هو الأمثل للاستثمار في عقارات القوس في الوقت الذي يرتفع فيه الطلب على عرض المنازل.

 

تعمل جي.آر.إي أسيتس في الوقت الحالي في منطقة أوكسفورد-كامبريدج لإتمام المرحلة الثانية من مشروع شقق نين وورف الذي يعد جزءًا من مشروع تجديد بقيمة 120 مليون جنيه إسترليني في بيتربره.