shutterstock_143389282 - resized

منذ نشأتها في 2006، تمكنت جي.آر.إي أسيتس من بناء سمعة طيبة قائمة على عمق معرفتها بسوق الاستثمار العقاري في المملكة المتحدة. ومع ذلك، سعت المؤسسة في 2015 إلى توسيع عملياتها لتصل إلى إسبانيا حيث استمرت أعمال الشركة بالازدهار منذ ذلك الحين.

 

 

أصبح لشركة جي.آر.إي.أسيتس وجود دائم النمو في سوق العقار الإسباني مع ثلاثة مشاريع تنموية مميزة – باك دي رودا، ومورالس، ومشروع بريسيس دياغونال مار في العاصمة الكتالونية برشلونة. والآن وبوجود مكاتب للشركة في كل من برشلونة ومدريد، فإنها تلتزم بمبدئها الأساسي في تأمين عوائد استثمارية قوية لمستثمريها في هذه المنطقة الجديدة سريعة النمو.

 

 

أدرجنا أدناه أهم ثلاثة أسباب وراء تشجيع المستثمرين على اختيار إسبانيا لتكون موقع استثمارهم التالي.

 

اقتصاد سياحي مزدهر

 

 

بشواطئها الخلابة ومواقعها الثقافية المميزة وجوها الجميل، ليس مفاجئًا أن تكون إسبانيا وجهة محبوبة بين السياح. وفي الواقع ووفقًا لتصنيف منظمة السياحة العالمية في الأمم المتحدة، فإن إسبانيا هي ثاني أكثر الوجهات السياحية شعبية على مستوى العالم في 2018 لاستقبالها 82.7 مليون زائر.

 

 

لم تقتصر إسهامات قطاع السفر والسياحة على المساهمة بـ178 مليار يورو في الاقتصاد الإسباني في 2018 (14.6% من الناتج المحلي الإجمالي في الدولة) فحسب، بل كان لهذا القطاع أيضًا تأثير إيجابي في سوق العقارات. أدى عدد الزوار المتزايد في كل سنة إلى زيادة في الطلب على تأجير العقار، ويقتنص المستثمرون هذه الفرصة المربحة من خلال الاستثمار في العقارات الموجودة في النقاط الجاذبة للسياح مثل برشلونة ومدريد.

 

 

الابتكار والاتصال

 

 

تتنامى سمعة إسبانيا بصفتها مكانًا مناسبًا للابتكار التكنولوجي. فقد جذبت برشلونة استثمارات من عدد من عمالقة قطاع التكنولوجيا، ويجدر بالذكر أن شركتي فيسبوك وغوغل تخططان لزيادة حضورهما في المدينة. أما في مدريد، يساهم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والقطاع الرقمي بـ69% من إجمالي المبيعات السنوية في المدينة، بالإضافة إلى أنها تحتل مركزًا بين أفضل المدن الأوروبية الداعمة لريادة الأعمال في مجال التكنولوجيا.

 

 

إن برشلونة أيضًا من أوائل المدن الذكية في أوروبا، ويستفيد سكانها من إنترنت عالي السرعة ومن الاتصال بشبكة خاصة بتكنولوجيا إنترنت الأشياء. جعل الابتكار وتكنولوجيا الاتصال من هذا البلد مكانًا مرغوبًا بين السكان والأعمال على حد سواء، ما أدى إلى زيادة الطلب على العقارات فيه.

 

L

نسب فائدة منخفضة، عوائد كبيرة

 

 

مع تسجيل انخفاض تاريخي لنسب الفائدة في أغسطس 2019 والتوقعات ببقاء النسب المنخفضة على هذه الحال، فإن العقارات الإسبانية استثمار جذاب. علاوة على ذلك، فإن هذه العقارات معقولة التكلفة نسبيًا. فعلى سبيل المثال، يمكن أن تكون أسعار العقارات في برشلونة أقل بنسبة 75% من العقارات في لندن، ولذلك بالنظر إلى نسب الفوائد المنخفضة، فإن هذه الاستثمار في هذه العقارات عالي القيمة.

 

تشجع شركة جي.آر.إي أسيتس على الاستثمار في الوقت المناسب لتحصيل أكبر قدر ممكن من العوائد. وخير مثال على ذلك استفادة المستثمرين في مشاريع باك دي رودا ومورالس من نمو رأس المال بنسبة 30%. ويدل هذا الاتجاه على أن الوقت الحالي هو الأمثل للاستثمار في العقارات الإسبانية بسبب انخفاض نسب الفائدة وارتفاع العوائد.

 

تمتلك شركة جي.آر.إي أسيتس مشروعات سكنية ضخمة في برشلونة – باك دي رودا ومورالس وبريسيس دياغونال مار.